بنموسى يفرج عن تاريخ امتحانات الترقي ويُدرج “النقطة المهنية” في التقييم


أعلنت وزارة التربية الوطنية، استنادًا إلى رسالة رئيس الحكومة المؤرخة في 19 أبريل الماضي، عن موعد تنظيم امتحانات الكفاءة المهنية لعام 2023، المقرر إجراؤها في 24 و25 يوليوز المقبل. وأوضحت الوزارة أن النقطة المهنية ستضاف إلى معدل النقط المحصل عليها في الامتحان، مع تخصيص معامل يعادل 30% من مجموع نقاط الامتحان.

أسندت المذكرة الوزارية مهمة اتخاذ الإجراءات والترتيبات اللازمة لتدبير العمليات المرتبطة بالامتحانات للأكاديميات الجهوية، وذلك نظرًا لتزامن موعد الامتحانات مع نهاية الموسم الدراسي وضمانًا لنجاح هذا الاستحقاق المهني الهام.

وأكدت الوثيقة أن دور الأكاديميات الجهوية يتضمن توفير الموارد والوسائل الضرورية، وتعيين الأطر المسؤولة عن مراقبة شروط الترشيح ورئاسة وكتابة مراكز الامتحانات والحراسة وتتبع الإجراءات.

فيما يتعلق بإيداع ملفات الترشيح، ذكرت المذكرة أنه يتم إيداع الملفات في مؤسسات تكوين الأطر العليا التابعة للوزارة أو مؤسسات التربية والتعليم العمومي أو المديريات الإقليمية أو الأكاديميات الجهوية أو المصالح المركزية التي يعمل بها المترشح. وتُرسل هذه الملفات إلى مراكز الامتحان المحددة بعد مراقبتها والتأشير عليها من طرف الإدارة المعنية، في موعد أقصاه 15 يوليوز 2024.

أشارت الوثيقة إلى أن النقطة المهنية، التي تتراوح بين صفر (0) وعشرين (20)، تُضاف إلى معدل النقط المحصل عليها في الاختبارات، وتخصص لها معامل يعادل 30% من مجموع نقاط الامتحان. هذه النقطة تهم جميع فئات المترشحين باستثناء مباراة الترقية في الدرجة الممتازة بالنسبة للأطباء.

تُمنح النقطة المهنية بناءً على تقدير الأداء المهني للموظف وفق أحكام النصوص التشريعية والتنظيمية المعمول بها، بالاعتماد على خمسة عناصر أساسية، تشمل:

1. إنجاز الأعمال المرتبطة بالوظيفة: يتم تقييم هذا العنصر من خلال إتقان المهام الموكولة للموظف واحترام مجالات التخصص والسرعة في الإنجاز والجدية والانضباط.

2. المردودية: تتمحور حول تحقيق نتائج فعالة ومقنعة، وتحسين الأداء والإنتاجية، وتوظيف الإمكانات المتاحة لتحسين جودة الخدمات.

3. السلوك المهني: يتضمن التواصل مع المحيط الداخلي والخارجي، المواظبة والانضباط، واحترام النصوص التشريعية والتنظيمية.

4. البحث والابتكار: يتعلق بالإبداع والتجديد في العمل والمساهمة في البحث التربوي لتحسين النتائج.

5. المواظبة والانضباط: تشمل الحضور المستمر والانضباط واحترام اللوائح والتنظيمات.

وأكدت وزارة التربية الوطنية على أهمية دور مدراء الأكاديميات والمدراء الإقليميين ومديرة مركز تكوين مفتشي التعليم وغيرهم من المتدخلين في هذه العملية المهنية، مشددة على ضرورة نشر المذكرة بشكل عاجل والإشراف المباشر على مختلف مراحل إنجازها لضمان تكافؤ الفرص والاستحقاق لجميع المترشحات والمترشحين.
المصدر : مدار 24 بتصرف 
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-