القائمة الرئيسية

الصفحات

[slide] اخر المشاركات

كيف استعد لرمضان ذهنيا وبدنيا؟

 


يُعتبر شهر رمضان المبارك من أفضل الشهور المُحببة بالنسبة لكل إنسان مسلم في العالم، فهو شهر الخير والبركة، شهر التسامح والغفران، شهر الصوم والعبادات، شهر التصدّق والزكاة على الفقراء والمحتاجين.

ولأن رمضان يختلف عن غيره من الشهور أو موسم العبادة، فإنه يتطلب منا أن نكون مستعدين له تمامًا، ليس المال أو الطعام، بل الاستعداد البدني والعقلي حتى يمكننا الوصول بقلوبنا إلى هذه النفحة الرمضانية العظيمة والصوم الذي قال فيه الخالق سبحانه وتعالى )يأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ( بحول الله تعالى سوف نتطرق في هذه المقالة الإرشادية الى اهم نقاط الاستعداد الدهني والبدني لشهر رمضان المبارك :

  • الاستعداد الجسدي لشهر رمضان:

إذا كنت تعتمد على شرب المواد المنبهة كالشاي والقهوة خلال الصباح أو حتى المشروبات الطاقية فحاول أن تقلل منها أو تتوقف عن تناولها، واستبدالها بشرب الأعشاب الأخرى التي تحقق لك الاستفادة الصحية الكبيرة دون أن تدمنها كالشاي والقهوة.

حاول أن تعمل على تطهير جسمك قبل رمضان، والقصد الابتعاد عن الوجبات الغذائية الضارة والتي تحوي نسب عالية من الدهون، وضرورة الحرص على الإكثار من تناول المنتجات والوجبات الغذائية الجيدة كمنتجات الألبان والخضراوات والفواكه.

  • صيام أيام قبل رمضان

من أجل التحضير لشهر رمضان المبارك وصيامه والعمل بالواجبات فيه، فإنه يستحب للمسلم ان يصوم بعض الأيام القليلة في شهري رجب وشعبان من أجل الاستعداد والتعود على الصيام، نظراً لأن الصيام نفسه قد يكون في بدايته مشقة وقد يشق على الصائم في بداية هذا الشهر، لذلك من أجل عدم الإجهاد والتعب، يجب اعتياد صيام بعض الأيام في كل من رجب وشعبان حتى يدخل المسلم رمضان وهو مستعد لفريضة الصيام ولا تعب منها ولا نصب.

  • الاستعداد الذهني لشهر رمضان:

قم بترتيب غرفتك وسريرك جيدا حتى تتخلص من الفوضى وحتى يكون تركيزك منصبا خلال شهر رمضان على التعبد لله والعبادة فقط ولا يأخذك أي شيء عن العبادة.

  • الإستعداد الروحاني لشهر رمضان:

حاول أن تبدأ قراءة بضع صفحات من القرآن الكريم بشكل يومي، واحرص أن تقرأ جزءا واحدا يوميا، حتى تتمكن بعد ذلك أن تصل إلى ختم القرآن ولو مرة واحدة على الأقل خلال شهر رمضان، كما يجب أن تعرف أن علاقة المسلم بالقرآن ليست قراءة فقط، بل علاقة مبنية على التدبر والتأمل في معاني القرآن الكريم ولذلك يجب أن تحرص على قراءة كتب التفاسير حتى تفهم وتستوعب القرآن الكريم جيدا.

قم بتتبيث نسخة من القرآن من القرآن على الجهاز الخاص بك حتى تتمكن من قراءة وردك اليومي من القرآن سواء في طريقك للعمل أو الدراسة، وعندما تعتاد ذلك فسوف تصبح هذه عادة أساسية لديك لا تتركها حتى بعد انتهاء شهر رمضان إن بحول الله

من الضروري أن تضبط جدول زمني لتحديد وقت نومك جيدا فصلاة العشاء في رمضان تكون متأخرة مما يعني أنك لن تتمكن من النوم ليلا والسحور يكون مبكرا إذا فسوف تكون مستيقظا قبل الفجر وبعد الفجر ولذلك حاول أن تأخذ غفوة أو اثنين للنوم خلال النهار حتى تستطيع الاستيقاظ ليلا، ابدأ تنظيم نومك نومك من الآن على أن تنام بعد العشاء مباشرة وأن تستيقظ قبل الفجر ببعض الوقت لقراءة ورد من القرآن ولابد أن تأخذ قسطا من النوم أثناء النهار حيث أن الجسد يحتاج من 6- 8 ساعات من النوم يوميا.

أعرض عن القيل والقال والخوض في أحاديث ليست فيها منفعة فالصوم ليس مجرد امساك عن الطعام والشراب فحسب ولكنه مدرسة أخلاقية وتربوية رائعة الهدف منها غرس القيم النبيلة السامية في نفوس المسلمين، ولذلك يجب أن تعود نفسك من الآن على أن تمتنع عن الذنوب والمعاصي، ذلك سوف يساعدك على الوصول إلى أعلى مراتب الإيمان وتقوى القلوب.

 اسعى دائما أن تركز أكثر في العبادة القلبية والروحانية وأن تداوم على الاستماع إلى المحاضرات الإسلامية حتى تتعرف وتتشبع بتعاليم دين الإسلام السمحة، اجتهد في الإكثار من صلاة النوافل.

وبذلك فمن خلال استعدادك النفسي والبدني والذهني لشهر رمضان مع استحضار النية الخالصة لوجه الله عز وجل للفوز بالشهر المعظم سوف تكون قادرا على استثمار وقتك في رمضان وسوف تكون فائزا به بإذن الله تعالى.

كانت هذه بعض النصائح لوضع خطة للتحضير لهذا الشهر الكريم، وقد يكون هناك العديد من أعمال الطاعات الأخرى التي يمكنك القيام بها كل حسب عمله. هناك إطعام المحتاج وإخراج الزكاة في هذا الشهر الكريم، زكاة عيد الفطر، وختم القرآن الكريم، وغيرها من العبادات، وكل هذا لتحقيق تقوى القلوب ونيل رضى الله سبحانه.

reaction:

تعليقات